Home » المستشرقون والتراث by عبد العظيم الديب
المستشرقون والتراث عبد العظيم الديب

المستشرقون والتراث

عبد العظيم الديب

Published
ISBN :
46 pages
Enter the sum

 About the Book 

نبذة المؤلف:ربما كان المدخل الصحيح لتقييم عمل المستشرقون ودورهم في مجال تراثنا. هو الإجابة على هذه الأسئلة: كم كان حجم تراثنا؟ بمعنى: كم كان يقدر عدد الكتب التي تصلنا، لو لم يقدر له أن يلقى ما لقي، من تحريق وتغريق، وسطو وابتزاز، وإهمال وتهاون؟، ثم كمMoreنبذة المؤلف:ربما كان المدخل الصحيح لتقييم عمل المستشرقون ودورهم في مجال تراثنا. هو الإجابة على هذه الأسئلة: كم كان حجم تراثنا؟ بمعنى: كم كان يقدر عدد الكتب التي تصلنا، لو لم يقدر له أن يلقى ما لقي، من تحريق وتغريق، وسطو وابتزاز، وإهمال وتهاون؟، ثم كم بقي لنا بعد ذلك كله؟، ثم كم منه في ايدينا الآن؟، وكم في ايدي المستشرقين؟، وماذا صنعنا بما في ايدينا؟، وماذا صنع المستشرقون بما في ايديهم؟، وكم حقق ونشر منه؟، وكم حققنا؟، وكم حقق المستشرقون؟، أعتقد أن الإجابة الدقيقة المحددة عن هذه الأسئلة هي التي تعطي الصورة الصادقة. والحكم الصائب على عمل المستشرقين، ما دمنا بصدد تقييمه ووضعه في مكانه، وإعطائه قدره.إن ما ضاع من تراثنا لا يمكن بحال أن يخضع لتقدير، فمن يستطيع أن يقدر عدد المجلدات التي صنعت الجسر، بل السد الذي عبرت عليه خيول هولاكو وجنوده بين شاطئي دجلة، ومن الذي يستطيع أن يحصي ما حرقه الصليبيون في حملاتهم التي جاءت في موجات متتالية مثل موجات التتار، وأشد فتكا، وبحسبنا أن نذكر أن بعض المؤرخين قدر ما أتلفه الصليبيون في (طرابلس) وحدها بثلاثة ملايين مجلد، ويحدثنا التاريخ أن أحد الأطباء رفض دعوة سلطان بخارى للإقامة في بلاطه، لأنه يحتاج إلى أربعمائة بعير لنقل مكتبته.فإذا كانت الكتب في مدينة واحدة (طرابلس) نحو ثلاثة ملايين، والكتب التي في مكتبة خاصة لواحد من الأطباء تبلغ حمل أربعمائة بعير، فكم يبلغ ما كان في المدن الإسلامية كلها؟ وما كان في المكتبات الخاصة كلها؟ فإذا كان هو حجم التراث، وكان الباقي منه نحو ثلاثة ملايين مخطوطة فقط، فإذا عرفنا ما بقي بأيدينا، وما بقي بأيدي المستشرقين، وما نشرناه، وما نشره المستشرقون، وماذا نشروه من التراث؟ ولماذا نشروه؟ وكيف نشروه؟، إذا عرفنا ذلك، نستطيع أن نفصل في القضية، وأن نقدر للقوم عملهم حق قدره، لا ننقصهم، ولا نبخسهم، ولا نزيدهم، ولا نمجدهم، بدعوى (الاعتدال) و(الإنصاف) أو تغطية لشعور العجز والهوان، وسنحاول في الصفحات القادمة أن نقدم نموذجاً لهذه الدراسة، علها تكون خطوة على الطريق، نحو الحكم (المنهجي) (العلمي) (الموضوعي) على عمل المستشرقين، ودورهم في التراث.